اراء حرهمقالات

بسمة الجوخى تكتب أنس الصغير .. وعلاقته بمنظمة الشر

بسمة الجوخى



ما الذى وصل بطفل أن ينضم للجماعات الإرهابية ؟!
أنا لا أتحدث مدافعة عن جيش بلدى ولا إجبار أحد لتصديق الكلام. ولكن سابقا تكلمت عن الجماعات المتطرفة منذ تم اختراقها فى عام ٢٠٠٢ أصبحت جماعة ومنظمة تابعة لمنظمة الشر تشبه منهجها لأنها بالفعل تابعة لهم مع الفارق بأن جماعة التكفريين تستخدم ديننا الإسلامي عمدا وعلنا لتشويهه بمخططات من منظمات الشر.

سيطرة منظمة الشيطان علي الجماعة الإرهابية


كيف تسيطر منظمة الشيطان على هذه الجماعة الإرهابية ؟.فرضا أن جماعات الإرهاب على مستوى العالم عددهم مليون شخص هذا مثال ) نصف مليون تابعين لهم فكرا ومنهجا ومقتنعين تمامابد بهم والنصف الآخر مسيطرين عليهم بعدة طرق من ضمنها وبالتحديد قبل ٢٥ يناير ( بطالة الشباب وخصوصا المؤهلات العليا مما جعلهم يكرهون الحياة ويشعرون بالإحباط فى الوقت الذى انتشر فيه الغنى والترف على فئات هابطه من الشعب والشاب المثقف المتعلم الخلوق.

ليس له مكان وكانت هناك مقولة منتشرة فى هذه الفترة ( ال اتعلموا خدو ايه والمحترم فى البلد دى ملوش مكان) هذه الكلمة وراء انضمام خيرة الشباب لجماعة الإرهاب ووراء عمليات الإنتحار وسفر الشباب وهروبهم من مصر للخارج وانتشار الهجرة الغير شرعية من شدة احباطهم .

والبعض الاخر بعد دخول وانتشار جميع أنواع المخدرات فى مصر وإدمان جزء كبير من الشباب للمخدرات وتغييبهم عن الواقع وضياع مستقبلهم.

اللجوء إلي الجماعات المتطرفة

وعند وقوفهم لنقطه معينة وهى العودة من هذا الطريق الضال الصعب حينها لجئوا إلى هذه الجماعات اعتبارا منهم بأنها هى الدين الصحيح (وبالجهاد فى سبيل الله) هذه الكلمة التى ضحكت على عقول شباب كثيرة واعتقاد منهم بأنهم سوف يكفرون على ما فعلوه.

كيف تسيطر الجماعات المتطرفة علي الشباب

ومن السهل التأثير عليهم بعد غياب عقولهم واختلال توازنهم ونفسيتهم بسبب الإدمان،أما البعض الآخر يتم السيطرة عليهم بالسحر وخصوصا فئات محددة أصحاب طاقات عالية ولهم قدرات خاصة فنرى أن شاب على دين وخلق ومن عائلة محترمة ليس لهم أى علاقة بالسياسة وليس لهم صلة باى منظمات.

ونرى تركيز هذا الشاب على حياته ومستقبله ودراسته فقط ونتفاجئ بانضمامه لهذه الجماعات وهو مغيب تماما وهيئته تبلدت وشكله تحول من شاب طبيعى إلى شاب شكله مخيف وعينيه مرعبة يملأ قلبه الحقد على المسلمين بالتحديد ويردد كلمات غريبة وأفكار لا ليس لها صلة لاى دين.


وتعمل منظمة الشر على استنزاف كل طاقة هؤلاء الشباب وما يمتلكون من قدرات خاصة ويتم استخدامها لتلبية كل أغراضهم الشيطانية.

انضمام الطفل انس إلي الجماعات المتطرفة


نأتى للطفل أنس الذى انضم لهم وهو فى هذا السن لا يفقه شيئا ولا يعرف الحياة هذا الطفل سحب لهم بسيطرة هذه المنظمة وتم السيطرة على عقله بأفعالهم الشيطانية من ضمنها استخدام الشرائح والكوبيهات الأثيرية(وهذا موضوع خطير و يطول شرحه) واستنزاف طاقته لأغراضهم.

وفى الأخير تمت تصفيته بنفس أفعالهم الشيطانية لأغراضهم الدنيئة ومن ضمن هذه الأغراض انقلاب المصريين على الجيش المصرى وتحديدا أهل سيناء ومن المعروف أن سيناء أرض مباركة مطمعهم منذ قديم الأزل وأهم أرض فى مصر هى سيناء فيها تجلى الله بصوته عز وجل ) فهم يريدون ضربة قوية لمصر بحدوث هذا الانقلاب ويكون بدايته انقلاب على الجيش وهذه كارثة.


فلابد من التروى وعدم التعامل بالمشاعر فى هذه المواقف حتى لا نأتى لهم باغراضهم الشيطانية على طبق من ذهب .
«حفظ الله مصر شعبها ورئيسها وجيشها وشرطتها»

Ahmed Darwish

رئيس مجلس الإدارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار