رياضةرياضة عالمية

هل ينجو الأهلى من مقالب كأس مصر أمام المصرى بالسلوم الليلة؟

كتب: طلعت حويحي


يخوض فريق الاهلى، فى التاسعة مساء اليوم الأحد، مباراة مهمة أمام المصرى بالسلوم ضمن منافسات دور الـ 32 لبطولة كأس مصر 2021 -2022 باستاد الأهلى والسلام، فى مباراة يسعى خلالها المارد الأحمر لتخطى أحزانه والتأهل لدور الستة عشر للبطولة.


وستكون مواجهة المصرى بالسلوم هى الأول الرسمية التى يخوضها الأهلى بعد الهزيمة من الوداد المغربى بهدفين نظيفين ليخسر لقب دوري أبطال أفريقيا، ويحرم من تحقيق إنجاز جديد بالفوز باللقب لثلاث مرات متتالية والحادية عشر فى تاريخه.


ويخوض الأهلى مباراة المصرى بالسلوم بدون اللاعبين الدوليين، تنفيذاً لقرار اتحاد الكرة بخوض مباريات دور الـ 32 للنسخة الجديدة من بطولة كأس مصر، فيما يغيب أكرم توفيق وعمار حمدى وبدر بانون وميكيسونى للإصابة.


من جهته حذر الجهاز الفني للأهلى لاعبيه من مفاجآت كأس مصر، مشدداً على ضرورة تخطى عقبة المصرى بالسلوم لبداية صفحة جديدة ومصالحة الجماهير الغاضبة.


ويزيد من صعوبة مباراة الليلة المفاجآت الصادمة التى تلقاها المارد الأحمر فى السنوات الأخيرة ببطولة الكأس، نستعرض أشهرها فى التقرير التالى..


*المقاولون العرب


من أغرب النهائيات موسم 2003/2004، عندما واجه الأهلي المقاولون العرب تحت قيادة المعلم حسن شحاتة، فى لقاء قلب ذئاب الجبل تأخرهم بهدف نظيف لفوز بهدفين بعد خروج أمير عبد الحميد، حارس الأهلي وقتها، مُصابًا ووقوف شادى محمد فى حراسة المرمى لاستنفاد الأهلى التبديلات الثلاثة، والمُثير فى الأمر أن الهدف الثانى للمقاولون جاء بعد إهدار الأهلى ركلة جزاء عن طريق محمد جودة لاعب الأحمر وقتها.


*غزل المحلة


موسم 2005 خرج الأهلي من الدور الثانى للبطولة فى مفاجأة مدوية أمام غزل المحلة بركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقت الأصلى بالتعادل السلبى.


*بترول أسيوط


فى موسم 2007/2008 ودع الأهلي مُسابقة كأس مصر بغرابة أمام بترول أسيوط، الذى هبط فى الموسم السابق، بهدف نظيف سجله حمدى سيف ليُودع المارد الأحمر بطل الثُنائية وقتها، مُسابقة كأس مصر من دور الـ32 على يد فريق من الدرجة الثانية.


*الأسيوطى سبورت


تلقى النادى الأهلى مفاجأة جديدة بكأس مصر موسم 2017، بعدما ودع البطولة من ربع النهائى على يد فريق الأسيوطى سبورت، والصاعد حديثًا إلى الدورى الممتاز “بيراميدز حالياً”، بعدما تعرض للخسارة بهدف نظيف دون رد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار