أخبار

نائب: إشاعات الفيس بوك وراء إثارة الرأي العام والغزو إلالكتروني يهدف لاستقطاب الشباب

كتب- كامل قنديل

أكد طارق السيد النائب البرلماني ورئيس النادي الأوليمبي أن أساس مشكلة الإرهاب يكمن في الحرب على المصالح الاقتصادية العالمية مثلما دخلت أمريكا العراق وكانت حربا على البترول.

وقال إن كون مصر رائدة وزعيمة للوطن العربي كله بما تملكه من مقدرات وموارد طبيعية جعلها مطمع لدول الغرب وأمريكا بهدف السيطرة على تلك الموارد مضيفا أن الغزو الإلكتروني ساهم بشكل كبير في استقطاب البعض وتغييب العقول وانتشار الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي كان له أثر سيىء في إثارة الرأي العام مطالبا الإعلام بضرورة التحلي بالدقة في احتواء الأزمات ومعالجة قضايا الإرهاب.

فى حين أكد ،نبيل أبو شال، الكاتب الصحفي أن إعلام المجتمع المدني هو الوحيد القادر على محاربة الإرهاب في الوقت الراهن وذلك لفشل إعلام الدولة في مواجهة كاميرا هاتف، مشيرا إلى أن غياب الإعلام أفضل من وجوده بهذا الشكل.

وأضاف أبوشال خلال جلسة حوارية بعنوان “دور الإعلام والمجتمع في مواجهة الإرهاب” نظمها نظم مركز إعلام النيل بالإسكندرية التابع للهيئة العامة للاستعلامات أن الدولة لم تتح قنوات شرعية لتداول المعلومات ولم تقدم شيئا للصحافة لكي تقوم بعملها بحرية.

ومن جانبه أشار طارق أسماعيل الكاتب الصحفي و نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام إنه إلى الآن لم يتم القضاء على الإرهاب بشكل نهائي أو اقتلاعه من جذوره لأننا دائما ما نتخلص من أشخاص ونترك الفكر وهو أشد خطورة لأن أخطر ما يواجه مصر حاليا هو تغييب الوعي مستندا بقتلة السادات ونجيب محفوظ وفرج فودة وغيرهم فجميع قتلة هؤلاء كانوا جهلة لا يقدرون حتى على القراءة أوالكتابة فاستطاع الإرهابيين استقطابهم وتغييب عقولهم ودفع المجتمع ضريبة الجهل، مضيفا أن فوضى الإعلام ساعدت على انتشار الإرهاب لذلك يرى أنه لا بد من وضع أسس ومعايير لضبط المحتوى الإعلامي وما يقدم للجمهور وأشار إلى أننا يجب أن ننسى معاناتنا وخلافاتنا ونقف بجانب بلدنا وقت الأزمات التي قد تعيدنا إلى أوقات شعرنا فيها جميعنا بعد الأمان.

وأوصى إسماعيل بضرورة أن يكون هناك تلاحم بين الرياضة والمجتمع وخاصة فئة الشباب حتى يشعروا بالانتماء إلى هذا الوطن عن طريق استقطاب الشباب والنزول إلى المدارس وتبني الموهوبين في المجالات المختلفة وتنظيم القوافل الخدمية التي تساعد في تحسين معيشة الأفراد وتشعرهم بالانتماء لبلدهم.

هذا وقد أكدت شوقية عبد الوهاب مدير مركز النيل للإعلام إن هذه الندوة تأتي ضمن سلسلة من اللقاءات التي ينظمها مركز النيل لمناقشة أسباب وسبل القضاء على الإرهاب حيث تهدف المراكز الإعلامية والهيئة العامة للاستعلامات إلى تسليط الضوء على القضايا المحورية التي تهم المصريين وأن هذا الملف الشائك يتطلب تكاتف المجتمع والإعلام من أجل محاربة الإرهاب ومثل هذه الندوات يحاضر بها مختصين لتوعية جمهور ورواد المركز بخطورة إرهاب العقول وكيفية اقتلاعه وحماية الشباب من خطر الوقوع فيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار