أخبارحوادث وقضايا

تفاصيل خطف طفل بسوهاج

كتبت/ اسراء ياسر الجندى

بعد 48 ساعة. تمكن قطاع الأمن العام، بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائى في سوهاج،وأسيوط، من كشف غموض واقعة خطف”طفل” بمركز المراغة في سوهاج، وطلب فدية مليونى جنية، وتمكنت القوات تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، من ضبط المتهمين، وتحرير الطفل.
وجاء في التحريات والتحقيقات أن المتهمين نفذوا الجريمة كالتالي” توجهت سيدة الي والد الطفل في سوق الخضار ،واشترت كمية من الخضار وطلبت منة أن يقوم ابنة بتوصيلها بالتوك توك الذى يستقلة،مقابل حصولة علي 10 جنيهات في التوصيلة،ووافق الأب وكانت تلك الرحلة بداية الواقعة،وعقب ذلك اختفي الطفل لمدة12 ساعة.
وذكرت تحريات وتحقيقات المباحث التى قادها المقدم مصطفي أبو المجد مفتش مباحث إدارة البحث في المديرية،والمقدم محمد طة مفتش مباحث المراغة، والرائد أحمد طة رئيس مباحث المركز،أنة عقب مرور 12 ساعة، علي أختفاء الطفل،تلقي والد الطفل اتصالا هاتفيا، بطلب فدية مليونى جنية مقابل إطلاق سراح الطفل مرة أخرى، وأبلغ والد الطفل عن الواقعة، وأخطر اللواء حسن محمود بتفاصيل ما جاء علي لسان الأب، الذى أمر بتحرير محضر بالواقعة وسرعة كشف ملابسات الواقعة.
وأخطر اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، لما جاء علي لسان الأب، وما ورد في تحريات المباحث،وشكل فريقا من مفتش الأمن العام، وإدارة البحث الجنائى بسوهاج، تحت قيادة اللواء عبد الحميد أبو موسي مدير المباحث،وجاءت خطة البحث كالتالي” فحص المشتبة ومراجعة الكاميرات القريبة من مكان تحرك الطفل وخط سيرة ..وتتبع رقم الهاتف الذى أجرى من أحد المتهمين الاتصال”.
وبعد مرور 48 ساعة تمكنت القوات من تحديد هوية المتهمين، وتبين أن اثنين منهم من جيران والد الطفل، وأن لديهما معلومات عن أن والدة لدية ثروة طائلة تقدر ب15 مليون جنية من الاثار، واتفقت مع 4 أخرين وسيدة من أسيوط، لتنفيذ الواقعة،واستدراج الطفل واختطافة وطلب فدية، وتمكن المتهمون من تنفيذ واقعة خطف الطفل واحتجازة في منزل أحد المتهمين بقرية بمحافظة أسيوط.
وأنطلقت مأمورية من المباحث، وتمكنت من تحرير الطفل، وضبط المتهمون، وجرى التحفظ عليهم، وأمر اللواء حسن محمود مدير الأمن، بتحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التى باشرت بالتحقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار