أخبار

أمير الفقراء جمال عبدالناصر


كتب/يوسف احمد المقوسي


أثناء إحدى زيارات جمال عبدالناصر لصعيد مصر توقف القطار في إحدى المحطات ففوجئ عبدالناصر ومرافقيه برجل بسيط يصيح «أنا جابر الصنهاجي
يا ريس» ويلقي ببؤجة أو صُرة وقعت بين الأرجل وتملك الحضور شيء من الارتباك والمفاجأة، وسارع أحد ضباط الحراسة الخاصة بالتقاط هذه الصُرة بحذر، وبدأ يفتحها وكانت المفاجأة ان الصُرة لا تحوى إلا رغيف بتاو وبصلة في منديل محلاوي
ولم يفهم أحد من الحضور رغم حاسة حب الاستطلاع ‘الاحترافية لماذا رمى الرجل بهذه الصرة؟
إلّا أن امير الفقراء حامل شفرتهم في قلبه جمال عبد الناصر كان الوحيد الذي فهم معنى هذه الرسالة وأطل برأسه بسرعة من القطار وأخذ يرفع صوته
في اتجاه الرجل الذي ألقى بالصُرة قائلا له:
«الرسالة وصلت يا أبويا، الرسالة وصلت»
فور الوصول أسوان طلب عبدالناصر فوراً تقريراً عاجلاً عن عمال التراحيل وعن أحوالهم المعيشية، وفي خطابه مساء نفس اليوم في جماهير أسوان قال: يا عم جابر.. أحب أقولك إن الرسالة وصلت، وإننا قررنا زيادة أجر عامل التراحيل إلى ٢٥ قرشا
في اليوم بدلاً من ١٢ قرشا .
كما قرر تطبيق نظام التأمين الاجتماعي والصحي على عمال التراحيل لأول مرة في مصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى