أخبار

طهران تسعى لمساعدة روسيا والصين في حماية سماءها من سلاح الجو الأمريكي

كتب: محمود الحسيني

نتيجة للتوتر القائم بين امريكا وايران والتي تنذر بحرب محتمل بين القوتين فقد واجه المسؤولون العسكريون الإيرانيون اليوم مهمة شاقة،وهي الاستعداد للدفاع ضد الهجمات الجوية التي تشنها القوات الجوية الأمريكية، ومن المحتمل أن تساعد موسكو وبكين طهران في هذه المسألة الصعبة.

ذكرت مجلة “ناتشونال إنترست” الأمريكية أن “من غير المرجح أن تتمكن القوة الجوية الإيرانية، التي كانت تسعى للحصول على قطع غيار لطائراتها المقاتلة التي صنعت في الولايات المتحدة في السبعينيات من مواجهة الطيران الأمريكي الحديث بشكل فعال”.

ويلاحظ أن إيران اعتمدت في السنوات الأخيرة على مجموعة متنوعة من أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات، والتي تعمل مع قوات الدفاع الجوي وقوات الحرس الثوري الإسلامي. اليوم، تستخدم طهران العديد من أنظمة الدفاع الجوي التي تم استيرادها من الولايات المتحدة وأوروبا قبل نصف قرن، ولكن ليس لديها إمكانية الوصول إلى قطع غيار وصواريخ جديدة، لذلك اضطرت إيران لشراء كمية متواضعة من أنظمة الدفاع الجوي من الصين وروسيا.

وكتب روبلين أن المهندسين الإيرانيين، من أجل سد الفجوة الكمية والحديثة، أعدوا تصميم النظم القديمة بعناية وأنتجوا نسخهم المحلية الحديثة. يشير المقال أيضًا إلى أن جمهورية إيران الإسلامية لديها أنظمة دفاع جوي يمكنها تتبع التهديدات المحتملة على مسافات طويلة وعلى ارتفاعات كبيرة. على سبيل المثال طهران مسلحة ب”إس-300بي إم أو”، والتي قبل ظهور إس-400 كانت تحمي روسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى