الحرة فنمقالات

“أجمل حاجه في الدنيا”


بقلم: وليد غنيم


بتسألني عن أجمل حاجة في الدنيا ؟ هقولك انك تجبر خاطر
حد و تخلي روحه تنور بعد ما كان مهموم و تايه و مش لاقي
اللي يطبطب عليه و يكون ليه سند في عز وحدته ، تنتشله من شعور انه مفيش خير في حد لانه يشوفك يقول الدنيا لسة بخير
و كل ما يفتكر اسمك يدعيلك من قلبه ؛ فيه اجمل من كدة يا صديقي ؟
الإحساس انك بتحول شخص روحه مطفية و شايل
الهم لشخص مبسوط و فرحان و روحه منورة و خاطره
مجبور ؛ و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا والله يجماعة، عن تجربة طالما قادر تخدم حد اخدمه ومتفكرش هتستفاد ايه ، ربنا بيفتحها عليك ف حاجات تانية ، بعدين في امور مستحيل تعرف تتصرف فيها .
فمتنطفوش و لا تطفوا أرواح اللي حواليكم .. محدش في الدنيا، يستاهل ابدا ينطفي أبدا .. مهما حصل لو كنتوا في موقف فاكرين ان أرواح الناس لعبة ، افتكروا كويس ان ممكن تكونوا في مكانهم ، في يوم من الأيام ، ساعتها لو راعيتوا ربنا هيكافئكم و ينور أرواحكم بكل روح كانت مطفية و نورتوها.
تصبحوا على فرحة اللي ضحكتهم تنور عتمة الأيام ، اللي بننسي معاهم أي آلام ، صباح الخير علي كل اللي مين جواه مهموم و بيقول تمام ، علي كل مين اختار يختارنا وسط الزحام ، علي الصابرين و العشمانين في حاجة تفرح , علي كل اللي يومهم بيحلو بوجودنا ، علي كل اللي مقدرينا و حاطينا في المكانة اللي نستحقها، علي كل اللي بيجددوا الحب و الامتنان اننا في حياتهم كل يوم ، علي كل اللي
بيستنوا مننا كل خير و مدينا الثقة الجميلة اللي مبيدوهاش لأي حد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار