أخبار

مدينة حيفا الفلسطينية اكتوبر 1940


كتب /يوسف احمد المقوسي

اهالي مدينة حيفا في جنازة مطران العرب بشارة غريغوريوس حجّار اللبناني الأصل.

84 عاماً مرت على رحيل المطران بشارة غريغوريوس حجّار اللبناني الأصل، وما زال الفلسطينيون يتذكرونه بفضل دفاعه عن وطنهم وعروبته، وانفتاحه على الإسلام ومساهماته في تقديم مختلف الخدمات لهم، وبفضلها أطلق عليه لقب “مطران العرب”.
وُلدِ بشارة حجّار في قرية روم جنوبي لبنان عام 1875، وتتلمذ في دير المخلص بصيدا ثم في القاهرة. ولما بلغ الـ22 من عمره سمي شماساً في كاتدرائية نيقولا بصيدا.
نهج المطران حجار بالتقرب من الفلاحين الفلسطينيين احتراماً لارتباطهم بالأرض وفلاحتها وحمايتها من السمسرة والبيع.
وتجلى ذلك في مساعدته لهم بالسعي لتخفيف الضرائب عن كاهلهم وتوفير مساحات من الأراضي الكنسية لمن ليس بحوزتهم أرض. وعلى خلفية نشاطه هذا وسعيه لحماية حقوق الناس، حُكم عليه بالإعدام فلجأ إلى مصر عام 1914 وظل منفياً حتى نهاية الحرب العالمية الأولى.
توفي في 30 أكتوبر1940 دهسا بوادي جمال حيفا , وتحديدا برأس الكروم, حين عودته من القدس !

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى