مقالات

في مثل هذا اليوم 21 من أكتوبر عام 1967إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات على يد القوات البحرية المصرية


بقلم/ يوسف احمد المقوسي

في مثل هذا اليوم

  • إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات على يد القوات البحرية المصرية.
  • بعد العدوان الإسرائيلي في 5 حزيران 1967 تصورت إسرائيل انها ألحقت هزيمة ساحقة بالعرب وأنهم لن يستطيعوا مواجهتها قبل عشرات السنين.
  • لكن وقعت معركتان على الجبهة المصرية بعد فترة قصيرة من هزيمة 1967 كان لهما ابلغ الأثر في إعادة الأمور إلى نصابها.
  • الأولى معركة رأس العش والتي وقعت في 1 يوليو
    1967، أي بعد نحو ثلاثة أسابيع فقط من الهزيمة عام 1967. و«رأس العش» هي بلدة بالقرب من ضاحية بور فؤاد شرق قناة السويس وتقع شرق مدينة بورسعيد، وذلك عندما حاولت المدرعات الإسرائيلية احتلالها، لكن قوة من الصاعقة المصرية نجحت في صد الاعتداء الإسرائيلي. وكانت الحادثة بمثابة الشرارة التي أدت إلى اندلاع حرب الاستنزاف على ضفتي قناة السويس لنحو ثلاث سنوات.
  • والمعركة الثانية والتي بلغت شهرة عالمية واسعة النطاق هي معركة تدمير وإغراق المدمرة الإسرائيلية «إيلات» والتي كان ينظر إليها على انها مفخرة واسطورة سلاح البحرية الإسرائيلية والتي يحتفل المصريون اليوم 21 أكتوبر بمرور 50 عاما أو نصف قرن على نجاح القوات البحرية المصرية بتدميرها وإغراقها في عرض البحر المتوسط بعد شهور قليلة من عدوان 5 حزيران 1967.
  • وقد قتل في هذه العملية من الجانب الإسرائيلي 47 عسكريا من طاقم المدمرة واصيب نحو مائة آخرين من طاقمها البالغ عدد أفراده 200 جندي وضابط.
  • مثلت هذه الحادثة كارثة ليس فقط على البحرية الإسرائيلية فحسب بل على الشعب الإسرائيلي بأكمله وعلى الجانب الآخر فان البحرية المصرية والشعب المصري بأكمله الذي ارتفعت معنوياته كثيرا .
    وردت إسرائيل على هذه الحادثة يوم 24 أكتوبر بقصف معامل تكرير البترول في الزيتية بالسويس بنيران المدفعية كما حاولت ضرب السفن الحربية المصرية شمالي خليج السويس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار