الحرة فن

رسائل السعاده.. مقال التاسع .. رحمه ربنا لقلبك…


بقلم وليد غنيم

رحمةً أوسعُ من كُل رحمة ،
رحمةً ستمر على جراحك فتمسحها
. وأعلم أنها أيّام متعبه على قلبك
ولكنك ستجني ثمرها فرحًا باذن الله
وسيرحل كُل أمر مُر قد هزم ابتسامتك يومًا ما
فتلك الليالي الوحيدة الأكثر سواداً على قلبك ،
وتكون فيها أكثر انهزامًا ويأساً , هي ما ستصنعك فيما بعد
فلا تسمح لمُجرد يوم سيء أن يُشعرك بأن لديك حياة سيئة
وامضِ مُستبشرًا ضاحكاً مهما كان
فالله سيضيء بقلبك نورًا اطفأهُ النّاس بك
. وحٌلمك ليس بشيء سخيف ، فأبعد حياتك عن
أي شخص سلبي يحطمك وثق بربك ثم بنفسك ،
وأغرق نفسك بالكلام الإيجابي ولا تعتمد على احد
ولا تتحدث عن خططك وأحلامك اسعى لها
. فأهدافك التي تتعب في بذلها اليوم هي إنجازاتك
التي ستفخر بها غدًا، وتذكر دائمًا أنك ما دمت تسعى
فحتمًا سوف تلقى جزاء سعيك
. فتوكل على الله في جميع أمرك، إما أن
يحصل مطلوبك وتعودبالرضا، أو لا يحصل
ولكنك أيضًا ستعود بالرضا لأنك (توكلت)
ولكن قد تمشي على مهلها الأحلامُ فانتظر
ففي اشتدادِ الليالي يسطـعُ القـمـرُ
وإن انطفىء نجم حُلمك لا تقلق
سيضيء الله لك نجومًا أجمل منها بكثير
. وإعلم هناك أكثر من 7 مليار شخص على هذه الأرض
فلا تسمح لشخص واحد أن يفسد يومك وحياتك بأكملها ؟
فهذا العالم مليء بأُناس طيبين الروح قبل القلب فإذا فشلت بإيجاد احدًا منهم ، فكن انت احدهم . وإضحك , لعلك ستصبح نجمة مُضيئة يومًا ما
لا يشترط أن تكون في السماء ربما نجمة لقلب أحدهم ستكتب يومًا على جبين الحياة
بأنها حاولت مِرارًا أن تسرق منك شغفك ،
حٰبّك ، أحلامك ، عطائك ، أملك ، ولكنّها أمام
إصرارك على التمسُّك بهم ؛ لم تتمكن من فعل ذلك 💪💪
. فلا أحد يستطيع هزيمتك اذا كُنت تعلم كيف
تدير لحظات ضعفك ووقت فراغك وأن تبقى
بنفس قوتك حتى ولو أجبرك كل شيء على الانكسار،
واذا كنت تقف أمام كل ذلك وتقول بهدوء أنا لا أنكسر
. وعندما تظُن نفسك أنك سقطت لا تُصدق ذلك و تتوهم الأمر ،
أنت لم تَقع بل زلّت بِك قدميك و هذا أمر طبيعي يحدث لجميع البشر
و لكن الغير طبيعي هو الإستمرار في هذا الوهم الذي سيدمرك كليا
إجمع شتاتك و استعد ! القادم أجمل و أنت اقوى مما تعتقد
. وأكمل في الطريق الذي انشرح
صدرك له ، لا تتوقف لان احدهم نعته بالمُظلم
الطريق طريقك و الخطى خُطاك والنور في قلبك
. فكل الذين يخالفون مبادئك سيعملون حتى تتركها
وكل الذين لا يؤمنون بمعتقدك سيرجموك حتى تحيد عنه
وكل الذين لا يسعهم فهم الاختلاف والعمل به ؛
يحاربونك بخِفية حتى تتبعهم
. فكن الغالب ، المتبوع لا المُتتبع حافظ على كيانك ولا تتطبع
. واستمر في حب كل شيء يدفعك للحياة
أحب نفسك دون أن تلتفت لإشاراتهم عليك بالأنانية
. فمن يتبع كلام الآخرين يحرم نفسه لذة العيش ،
لذة الحب ، لذة المغامرة .. طوبى للذين أغلقوا أعينهم
عن نظراتٍ تحثهم على التوقف وعن كلماتٍ تسرق الأحلام
والأصدقاء والحياة والمشاعر .. للذين اتبعوا شغفهم وتركوا
ما تركوا خلفهم .. للذين يعرفون ما يريدون ويعملون به
. ولا تبتئس لِشعور الانتقاص البغيض
الذي يُشعرك به أحدٌ ظنّ بأنه أعلى منك ،
فلو كان علياً بالفعل ما أشعرك بالإنتقاص مقدار ذرة
. وعليك أن تُدرك أنك لست مُطالبًا بالحديث عن كل شيء ،
وليس شرطًا عليك الركض وراء مايركض إليه العالم ،
لا تترك أشيائك التي تحب لتحب ما يحبون
. ولا تخجل، عِش الشعور الذي يولد فيك بعفويّة،
لا يهم ما يكون، لا يهم ما سيقال عنك، المهم
أن تكون حقيقيًا.. الحياة ليست للدُمى
. وافرح بنفسك بأي شيء حققته في حياتك ولو كان
بسيطاً، بصحتك ، محبة البعض لك، آمانك في منزلك،
انظر لجماليات حياتك ولو كانت بسيطة، واشكر الله
. وإن وجدت صُعوبة ابتسم
ومن ضرك سيُضر ذات يوم
من أبكاك سيجد من يبكيه
وإن ضاقت بك اسجد لربك وسيعوضك الكثير
. واتأكد تماماً انه دايماً حتيجي اللحظة
اللي يجبر الله فيها خاطرك، لحظة حيبرد قلبك
فيها من الفرح ، ويشفي كل كسوره ، يعوضك عما كان ، فاطمئن
. ولا تُقارن حياتك بأحدهم
فالشمس لا تُشبه القمر و كُلٌّ يلمع في وقته
وصبرًا جميلاً غدًا سيخرج من عتمتك نجماً مضيئاً
. قم فلا وقت للخيبة ، هناك جميل ينتظرك فاسعى إليه ، قم واكسر كل شعور سيء داخلك، لم تخلق نفسك لتعذبها، خلقت لتكون داعماً لها في صنع المستحيل ، فكن ذا أثر طيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار