محافظات

معا ضد التنمر”ندوة توعوية للطلاب بمدرسة طهنشا الثانوية المشتركة

كتب ــــ محمــــــــود الحسيني

نظمت مدرسة طهنشا الثانوية العامة المشتركة ، برعاية الاستاذ محمد ابو العيون مدير ادارة المنيا التعليمية، والاستاذ محمد طه عثمان مدير المدرسة، ندوة تربوية، عن التنمر بين الطلاب، بحضور الأستاذ حسن فرغلي مدير العلاقات العامة بإدارة المنيا والأستاذة جاكلين سامى مسؤوله الأمومة والطفولة بإدارة المنيا والمحاضر الدكتور محمد بجامعة السويس والاستاذ محسن حسان والأستاذة تساهيل و الاستاذ عماد و
وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة والطلبة والطالبات.

وحاضر في الندوة الدكتور محمد، حيث قام بتوعية الطلاب عن معنى التنمر وأنواعه وأسبابه، موضحا كيفية تجنب هذه الصفه، التخلص منها، وبيّنت أن التنمر هو سلوك عدواني يقوم به الشخص تجاه شخص آخر بقصد قهره وإرهابه وإيذائه وإهانته، والسخرية منه، والتقليل من شأنه، والانتقام منه.

وأضاف أن التنمر له أنواع كثيرة ولكننا سوف نلقي الضوء على أكثر الأنواع التي توجد في المجتمع المدرسي، والنوع الأول: هو التنمر اللفظي، أي الشتائم، والتقليل من الآخر، التحقير من الآخر، السخرية، الإهانة؛ والنوع الثاني: أي التنمر الاجتماعي، والادعاء الكاذب، وتشوية صورة المعتدَى عليه؛ كي يتم استبعاده من المشاركات المجتمعية، والنوع الثالث: هو التنمر الجسدي، مثل الضرب، والركل، والعض، وتمزيق الملابس.

وتابعَ، أن من أهم صفات المتنمر: حب الذات والأنانية، والاستمتاع بإيذاء الآخرين، والتسلط، والعناد، والحقد، والكذب.

وأوضح أن أسباب العدوان لدى المتنمر هى: التلقين الأسري، والإهمال الأسري، والعنف الأسري، والغيرة والمقارنة، والأصدقاء السوء، والعنف في الإعلام، مثل مشاهدة المصارعة وأفلام الرعب والأكشن.

وختم الندوة بذكر الآثار النفسية التي تلحق بضحايا التنمر، والتى من أهمها: الخوف المرضي، وارتفاع مستوى القلق، وتدني الذات، وفقدان الثقة، وعدم القدرة علي التركيز، وفقدان الشهية، وانخفاض المستوى الدراسي.

ومن جانبه اكد محمد طه ان التنمُّر هو شكل من أشكال العُنف، والإساءة، والإيذاء، الذي يكون مُوجَّهاً من شخص، أو مجموعة من الأشخاص، إلى شخص آخر، أو مجموعة من الأشخاص الأقلّ قوّة، سواء بدنيّاً، أو نفسيّاً، حيث قد يكون عن طريق الاعتداء البدنيّ، والتحرُّش الفِعليّ، وغيرها من الأساليب العنيفة، ويتَّبع الأشخاص المُتنمِّرين سياسة التخويف، والترهيب، والتهديد، وقد يُمارَس التنمُّر في أكثر من مكان، كالمدرسة، أو العمل، أو غيرها من الأماكن المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى