أخبار

ندوة علي شرف وزير الآثار ينظمها مجلس الأعمال المصري الكندي

تابعت :هبه حمزه

استعرض الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، مساء أمس، الاكتشافات الأثرية وعدد من الافتتاحات و المشروعات الأثرية التي نفذتها وزارة الآثار في الفترة الأخيرة في مصر، وذلك خلال الندوة التي نظمها مجلس الأعمال المصري الكندي، بحضور عالم المصريات الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق والدكتورة مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة ومنير فخري عبد النور وزير السياحة الأسبق وعدد من سفراء الدول الأجنبية في مصر والشخصيات العامة.

و خلال الندوة اشار وزير الآثار إلى ان قطاع الآثار يلقى دعمًا استثنائيًا من القيادة السياسية والحكومة المصرية، وأن مصر تتفرد العالم بآثارها؛ مشيرا الى أن السبب في زيادة عدد الاكتشافات الأثرية في الآونة الأخيرة هو استئناف البعثات الأثرية الأجنبية لأعمالها بعد توقف دام عدد من السنوات حيث يصل عدد هذه البعثات الآن الى 300 بعثة أثرية من 25 دولة من بينها بعض البعثات التي تعمل لأول مره في مصر مثل البعثة الأثرية المصرية الصينية المشتركة، بالإضافة الى زيادة عدد البعثات الأثرية المصرية والتي بلغ عددها لأول مرة في تاريخ مصر نحو 50 بعثة تعمل في مختلف المواقع الأثرية بالمحافظات المختلفة، معربا عن فخره بهذا العدد وبالمجهود التي تبذله للعمل في كشف الحضارة المصرية القديمة للعالم أجمع بأيادى مصرية خالصة، حيث تضم تلك البعثات المصرية فرق مميزة من العمالة والفنيين والأثريين.

وقدم د. خالد العناني وزير الآثار شرحا وافيا مصحوبا بصور توضيحية لعدد من الاكتشافات الأثرية الأخيرة وطبيعتها وتاريخها وأهميتها، لا سيما المشروعات الأثرية التي تم افتتاحها مؤخرًا مما ينعكس بالإيجاب في الترويج لمصر خارجيا، مشيرا الى الدور الذي تلعبه هذه الافتتاحات والاكتشافات ايضا في رفع الوعي الأثري لدي ابناء الشعب المصري وخاصة الاطفال والشباب.

كما أشار الوزير إلى عدد من المشروعات القومية الجارية مثل مشروع ترميم قصر البارون والذي من المقررافتتاحه خلال شهر ديسمبر الجاري وتحويله الى معرض يروي تاريخ حي مصر الجديدة وهليوبوليس، بالاضافة الى افتتاح العديد من المتاحف الوطنية مثل متحف سوهاج القومى بحضور رئيس الجمهورية، ونوه بالاعمال الجارية لتطوير المتحف القومي للحضارة المصرية وافتتاح عدد من قاعاته خلال الأشهر القليلة القادمة ونقل المومياوات الملكية اليه في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير، بالاضافة الى المضي قدما فى إنشاء المتحف المصرى الكبير، والذي يعتبر عند افتتاحه هدية مصر للعالم.

كما نوه الى تطوير المتحف المكشوف لمسلة المطرية مارس 2018، كما تم إقامة تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثانى أمام الصرح الأول بمعبد الأقصر بعد إعادة تجميعها بواسطة فريق عمل مصري، بالاضافة الى عدد اخر من المشروعات الأثرية مثل تخفيض منسوب المياه الجوفية في كوم امبو و الاوزيريون بسوهاج ومقابر كوم الشقافة في الإسكندرية .

ولفت د. خالد العناني وزير الآثار أنظار الحاضرين الى الدور الذي تلعبه المعارض الخارجية في تنشيط حركة السياحة الثقافية الى مصر حيث ان معرض الملك كنوز توت عنخ آمون علي سبيل المثال، والذي زار حتى الان ثلاث دول هي امريكا وفرنسا والان يعرض في العاصمة البريطانية لندن يضم مجموعة صغيرة جدًا من كنوز الملك الشاب الموجودة في مصر التي يصل عددها إلى أكثر من ٥٤٠٠ قطعة، مضيفا إلى ان المعرض شجع الشعب الأمريكي والفرنسي والبريطاني وجميع شعوب العالم على زيارة مصر لرؤية باقي كنوز الملك الشاب والتعرف على حضارتها العريقة والفريدة، موضحا أنه طبقا للإحصائيات التي اجرتها الشركة المنظمة للمعرض فإنه حتى الساعات الاخيرة قبيل الافتتاح الرسمي للمعرض تم بيع 300.000 تذكرة وهو رقم يفوق عدد التذاكر التي تم بيعها قبل الافتتاح الرسمي للمعرض في محطته الثانية بالعاصمة الفرنسية باريس الذي حقق أكثر من 1.4 مليون زائر.

وفي نهاية الندوة اجاب وزير الآثار علي العديد من الأسئلة و الاستفسارات من الحضور، كما اشاد العديد من الحضور بالمجهود الذي تبذله وزارة الآثار في سبيل تحسين خدمات الزائرين بالمواقع الأثرية عن طريق الشراكة مع القطاع الخاص وبالدور الذي تلعبه ايضا لجذب أنظار العالم الى مصر واثارها الفريدة عن طريق الاكتشافات و المشروعات الأثرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى