أخبارالعالم

مصدر حمساوي: تصريحات الزهار شوشت على لقاءات القيادة في طهران


متابعةالإعلامي/ يوسف احمد المقوسي

كشف القيادي في حركة “حماس” الإسلامية “محمود الزهار” خلال مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية الأسبوع الماضي، عن عدم وجد أي نية داخل حماس للدخول في حرب واسعة النطاق في المنطقة في حالة احتدام الصدام بين طهران وواشنطن.

الزهار اعتبر أن انكفاء حماس على ذاتها ضروري في هذه المرحلة لا سيما وأن حجم المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقضيته في تزايد ما يستلزم تفرغاً تاماً من الحركة للشأن المحلي.

القيادي الحمساوي المثير للجدل تحدث أيضاً عن الموانع اللوجستية التي تَحُول دون اصطفاف حماس لأي جانب في حال اندلاع حرب بين إيران والقوات الأمريكية، إذ يرى الزهار أن الحركة لا تملك ما يكفي من الزاد البشري والعسكري للدخول في نزاع إقليمي يتوقع أن يشمل مناطق واسعة كلبنان والعراق واليمن وليبيا وغيرها.

تصريحات الزهار أحدثت جدلاً واسعاً داخل حركة حماس بين المؤيد للمحتوى والرافض للأسلوب وبين الرافض جملةً وتفصيلاً.

مصادر مطلعة داخل حماس تحدثت عن تأييد واسع لوجهة نظر الزهار من قيادات الحركة داخل غزة، حيث ترى هذه القيادات أن دخول حماس في حرب محسومة ستكون له عواقب وخيمة عليها وعلى مشروعها النضالي خاصة وأن حجم التحديات التي تواجهها حماس هذه الفترة تمنعها من الدخول في أي معارك جانبية ستستنزف حتماً قوتها.

على الجانب الآخر من المحيط ترى القيادات الحمساوية المتمركزة في تركيا أن مثل هذه التصريحات بعيدة كل البعد عن الرصانة المطلوبة من قيادي بحجم الزهار حيث يتوقع أن تؤثر مثل هذه المداخلات التلفزيونية على مخرجات اللقاءات التي تمت بين هنية وكبار المسؤولين الإيرانيين مؤخراً والتي انتهت باتفاق ضمني يقضي بمزيد الدعم والتنسيق بين الجانبين.

بعض المحللين السياسيين اعتبروا تصريحات الزهار في توافق تام مع سياسات حماس ولا تشير لوجود أي اختلافات عميقة بين القيادات الحمساوية، فالحركة الإسلامية اتقنت منذ فترة فن اللعب على أكثر من محور في ذات الوقت، ففي الوقت الذي يسعى فيه هنية لتمتين العلاقة مع إيران يسعى الزهار بمثل هذه المداخلات لخطب ود المحور الخليجي وفتح أفق اتفاقات جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى