آراء حرة

ميادة شكري تكتب أزمة عدم الثقة


بقلم : ميادة شكري


مازال إرث مبارك من عدم ثقة الشعب في الحكومة هو الهم الاعظم الذي يؤثر سلبا علي أية قرارات وخطى تنمويه جديدة .

مما يدفع بالمواطن لاراديا بالتشكيك دائما وابدا في اية خطط للتنمية الحقيقية ، متخذا مكانه بين صفوف المشاهدين ، منتظر التقدم والرخاء الذي يحلم به ، دون أدنى خطوة منه للمشاركة الايجابية .

فعندما تحدثت في لقاء لى مع الدكتور حمادة صلاح رئيس بيت الخبرة بالبنك المركزي عن جهود الدولة في مواجهة البطاله ، فأخبرني ان المناخ الأمن الان في مصر فتح افاق جديدة للاستثمارت الأجنبية بالفعل،

ولكن مازال الشباب المصري يعاني ازمة عدم ثقة ، فهناك بالفعل 3600 دراسة جدوى لمشروعات صناعية صغيرة داخل مصر وايضا فرص اخرى للإستثمار في السوق الافريقيه. متاح لتنفيذها 80مليار جنية .

مع منحنا كافة الصلاحيات لتذيل كافة العقابات امام المقبلين علي تلك المشروعات. ولكن مازالت ازمة عدم الثقه عائق أمام الإقدام على تنفيذ تلك المشروعات، فكيف لنا ان نقيم أداء حكومة ما وننتقد خططها دون الخوض في تجربة فعلية و المشاركة معها للوقوف علي نقاط الضعف والقوة والعمل علي تحسينها؟ الم يحن الوقت لرفض ذالك الإرث من عدم الثقة ،

والبدء في مشاركة فعليه لبناء مصر جديدة نقدمها لأبنائنا، نفخر بها وبمشاركتنا في بنائها . فالدول تبني بشعبها وليست بحكوماتها. تحيا مصر بنا ولنا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى