أخبار

العنانى : المنيا واعده وقريبا سيتم وضعها على الخريطة السياحية


كتب : جمال رمضان


أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، عن الكشف الجديد لبعثة الحفائر المصرية في موسمها الثالث الذي بدأ في أغسطس 2019، بمنطقة الغريفة بتونا الجبل بمركز ملوي بمحافظة المنيا، وهو عباره عن 10 الآف تمثال اشابتي، 16 مقبرة، 20 تابوت، 8 مجموعات من الأواني الفخارية مختلفة الأشكال والانواع.
وذلك بحضور اللواء اسامة القاضي محافظ المنيا ، والدكتور مصطفي وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار، وعدد من نواب البرلمان .
قال الوزير إن محافظة المنيا مازال في جعبتها الكثير والكثير من الآثار التي لم تكتشف بعد، والكشف الأخير هو الأول خلال عام 2020 والرابع علي التوالي بمحافظة المنيا خلال المواسم الثلاث لبعثة الحفائر المصرية
وجه “العناني” الشكر لمحافظ المنيا اللواء أسامة القاضي وأعضاء مجلس النواب لدعمهم الكامل لجهود الوزارة، مؤكدا أنه سيجري جولة تفقدية لكنيسة السيدة العذراء بسمالوط، ثم منطقة البهنسا في مركز بني مزار، قائلا: ” اروع ما في المنيا أن تكون في منطقة آثرية تضم معالم قبطية، ثم تعبر النيل لتجد نفسك في منطقة أخري تضم معالم إسلامية”.
وأضاف أن المنيا من المحافظات الجميلة والواعدة سياحيا، وسيتم تكثيف العمل بها خلال الفترة المقبلة لوضعها علي الخريطة السياحية، خاصة وأنه سيتم الاعلان عن اكتشافات جديدة وكثيرة بنفس المنطقة تباعا، لتضيف للمنيا المزيد من الجذب السياحي خاصة وأن بها مناطق آثرية هامه جدا ومنها الأشمونين، بني حسن، طهنا الجبل، مقابر فريزر، الكوم الأحمر، العمارنة، منوها أن المنيا محافظة عريقه جدا وسنأتي إليها مع السائحين كثيرا، لأن بها قدرة سياحية لاستقبالهم، وسنعمل جاهدين لوضعهاعلي الخريطة السياحية.
وقال الدكتور مصطفي وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار، إن أول كشف في منطقة الغريفه كان في عام 1925ُ، حينما عثر علي تابوت أثري وتم إرساله للمتحف المصري، ثم تعرضت المنطقة للسرقه في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي
وأكد أن فريق عمل بعثة الحفائر المصرية، بذل جهودا رائعه خلال 3 مواسم عمل متتاليه أسفرت عن عدة اكتشافات شملت: 35 مقبره خلال الـ 3 مواسم، منها 7 مقابر في الموسم الأول، 12 في الموسم الثاني، 16 في الموسم الثالث، كما تم الكشف عن 90 تابوت حجري، 40 في الموسم الأول، 30 في الموسم الثاني، 20 في الموسم الثالث “الأخير” ومازال العمل مستمر.
وقال “وزيري” وعدنا وزير الآثار أن نعلن عن كشف جديد في نفس المكان كل عام علي الأقل، موضحا أن الكشف الأخير شمل أكثر من 10 الآف تماثل اشابتي، أكثر من 700 تميمه، 8 مجموعات أواني مختلفة الأشكال والألوان بعضها من الحجر الجيري الاولباستر، 8 توابيت خشبية في حالة رائعه وجيدة من الحفظ، وبعض التوابيت الحجرية مغلقه حتي الآن وأعتقد أن يكون بداخلها مومياوات في حالة جيدة، إضافة لمئات من الأواني الفخارية بعضها يستخدم لحفظ القرابين.
ووجه رئيس المجلس الأعلي للآثار الشكر لوزير الآثار لدعمه الدائم لبعثة الحفائر المصرية، كما أشاد بالمجهود الكبير الذي بذله أعضاء البعثة الذين أصروا علي مواصلة العمل دون توقف حتي في أصعب الظروف، لافتا أنهم واجهوا متاعب كثيرة منها انتشار الثعابين في منطقة الحفائر بالغريفة، ومنها نوع خطير جدا من الثعابين يعرف بـ”الطريشه” وبالأمس القريب نجحوا في قتل ثعبانين وهذا في يوم واحد فقط وهذا لم يمنعهم عن العمل، مؤكدا أن هذه المنطقة في منتهي الأهمية ولم تبوح بكامل أسرارها حتي الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى