أخبارمحافظات

زايد خلال زيارتها لمستشفى إسنا.. “أفتخر بما وصلتم إليه”

الأقصر : ابرام عادل

أوضحت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، للفريق الطبي بمستشفى إسنا، أن العمل بالمنظومة الجديدة سيكون وفقًا لأدلة عمل إكلينيكية علاج موحدة، مؤكدة أن المنظومة الجديدة ستخضع لرقابة صارمة بما سينعكس بالإيجاب على الخدمة الطبية المقدمة للمواطنين.

وجاء ذلك خلال تفقد وزيرة الصحة والسكان، والمستشار مصطفى محمد ألهم، محافظ الأقصر، اليوم الأحد، التشغيل التجريبي لمستشفى إسنا، في إطار متابعة التجهيزات والاستعدادات الجارية لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة.

واصلت الوزيرة جولتها بتفقد أقسام المستشفى المختلفة، حيث بدأت بقسم الطوارئ والاستقبال، وراجعت الملفات الطبية للمرضى واطمأنت على تلقيهم الخدمة الطبية على أكمل وجه، كما تفقدت قسم الرعايات المركزة، واطلعت على ملفات المرضى، مشيدة بالخدمة الطبية المقدمة لهم، قائلة للفريق الطبي”أفتخر بما وصلتم إليه”، مشددة على ضرورة مواصلة التعليم والتدريب المستمر، كما أكدت ثقتها في كفاءة الأطباء والفريق الطبي للنهوض بالمنظومة الصحية للأفضل.

واستمعت “زايد”لآراء ومقتراحات الفريق الطبي، وأكدت لهم حرصها على مواصلة الزيارات الميدانية للوقوف على الخدمة الطبية المقدمة للمرضى على أرض الواقع، وعدم الاكتفاء بالتقارير المكتبية، مشيرة إلى أن محافظة الأقصر ستصبح المركز الإقليمي لجنوب الصعيد، بالمنظومة الجديدة، بما تمتلكه من خدمات طبية على أعلى مستوى.

ويذكر أن المستشفى تخدم 450 ألف مواطن، وتم إنشاؤه وفقًا للمعايير العالمية والأكواد الدولية لبناء المستشفيات، ويتكون من مبنى أرضي و6 أدوار متكررة، ويشمل 155 سرير إقامة، ويحتوي على 15 عيادة خارجية، و5 معامل، وقسم للأشعة، وصيدلية، و4 غرف عمليات، وقسم للقسطرة، و27 سرير رعاية مركزة، و10 حضانات للأطفال، موضحًا أن المستشفى يشمل كافة التخصصات الطبية.

وكانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، قد وجهت بتشغيل العيادات الخارجية، وقسم الطوارئ، بمستشفى إسنا يوم السبت الموافق 14 ديسمبر 2019، كتشغيل تجريبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى