محافظات

محافظ المنيا يبحث ملفات التنمية الصناعية، والطرق، الصرف الصحي، ومخالفات البناء بحلول عملية

محافظ المنيا يبحث ملفات التنمية الصناعية، والطرق، الصرف الصحي، ومخالفات البناء بحلول عملية 2

المنيا- مجدي أبوعيطا :

بحث محافظ المنيااللواء أسامه القاضى فى اجتماعه بعرض قضايا ومشكلات المنيا لبحثها ووضع حلول جذرية تخفف الأعباء عن كاهل المواطنين وكيفية إيجاد حلول عملية لها وخاصة في ملفات التنمية الصناعية، والطرق، الصرف الصحي، التصالح في مخالفات البناء.

كان ذلك خلال اجتماع المحافظ الدوري مع نواب البرلمان ، بحضور دكتور محمد محمود أبوزيد نائب المحافظ ، لحل ودراسة عدد من المشاكل ومناقشة عدة ملفات في القطاعات المختلفة.

وقال المحافظ، ان القيادة السياسية تهتم بالمشكلات التي تواجه المواطنين، وتعمل على سرعه إيجاد حلول لتلك المشكلات، لإزالة كافة التحديات التي تواجه المواطن في المرحلة الراهنة، وذلك بهدف الحفاظ على مسيرة التنمية والتقدم، مؤكداً أن جميع الأجهزة بالمحافظة مسخرة لخدمة المواطنين.

وأكد المحافظ، انه تم تشكيل لجنه من الوحدات المحلية وهيئة الطرق والكباري ومديرية الطرق الإدارة العامة للمرور، لدراسة الطرق الكائنة بنطاق المحافظة وتحديد المناطق التي يكثر فيها الحوادث، وعرض الحلول المقترحة لتفادى تكرار هذه الحوادث والعمل على انشاء مطبات صناعية لتفادي الحوادث.

طالب المحافظ النواب، بضرورة حث المواطنين علي الأسراع في تقديم طلبات التقنين للتصالح في مخالفات البناء، حيث سيتم استلام كافة الطلبات في الإدارات الهندسية بالمراكز والأحياء على مستوى المحافظة، معلنًا تقديم كافة التسهيلات وتذليل العقبات أمام المواطنين لتقنين أوضاعهم، مشددا علي إزالة أية معوقات تقابل اللجان الفنية ولجان المراجعة، لدفع قانون التصالح في مخالفات البناء، لافتا إلى أن قانون التصالح لمخالفات البناء يستهدف مصلحة المواطن والدولة، موضحًا إنها فرصة كبيرة أمام المواطنين المخالفين لتصحيح أوضاعهم في بعض مخالفات البناء.

وناقش المحافظ مع النواب، ملف التنمية الصناعية، ووجه بتشكيل لجنة من الجهات المعنية لحصر المصانع الكائنة بنطاق المنطقة الصناعية من حيث المصانع العاملة والمتوقفة وجميع المساحات المحددة لتلك المصانع، لإيجاد حلول للمشكلات وإزالة المعوقات امام أصحاب المصانع، موكدا على انه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه أصحاب المصانع الغير منتفعين بالمساحات المحددة لهم لأنشاء المصانع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى