أخبار

وزيرة التضامن الاجتماعي تفتتح المقر الخدمي للمجلس القومي لرعاية أسر الشهداء

كتب : وحيد محمود ابوكفافي

نيابتا عن السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي افتتحت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي صباح اليوم المقر الخدمي للمجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين بعد انتهاء أعمال التجديدات الخاصة به؛ حيث كان في استقبالها اللواء اركان حرب عبد المنعم حافظ أمين عام المجلس.

وتفقدت القباج مقر المجلس والمكون من طابقين يضم الأول 3 عيادات طبية مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية في مختلف التخصصات من أجهزة الموجات فوق الصوتية وجهاز أشعة تحت الحمراء وغرفة للإدارة الطبية وصالة للتأهيل والعلاج الطبيعي وصالة استقبال مجهزة بشاشات عرض ومكتب للاستعلامات ومركز خدمات تحت التطوير، ويضم الطابق الثاني للمقر مكتب الأمين العام وصالة استقبال بنظام النداء الآلي وقاعة اجتماعات ومؤتمرات وغرفة تحكم وصالة انتظاروصالة لكبار الزوار، كما يضم المبنى إتاحة لذوي الإعاقة، وتفقدت أيضاً سيارة الإسعاف المجهزة التابعة للمجلس والتي تستخدم في نقل الحالات المرضية إلى المستشفيات المختلفة لتلقي العلاج اللازم لهم.

وأعلنت القباج عن افتتاح المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين، مشيدة بالجهد وسرعة إنجاز العمل من ليخرج بعد عام واحد مجلس في كامل قوامه بوتجهيزاته المختلفة من بنية تحتية وأجهزة وجهاز وظيفي ومزود بكافة الخدمات لأسر الشهداء والمصابين.

وقالت القباج إن توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية كانت واضحة بالاهتمام بأسر الشهداء والمصابين واحتلت أولوية كبيرة للحكومة المصرية حيث يتعاون فيه عدد من الوزارات وعم وزارات التضامن والصحة والتعليم العالي والتموين والإسكان بالإضافة إلي وزارة التخطيط.

وأضافت القباج أن وزارة التضامن في إطار دورها من أجل توفير الحماية الاجتماعية وفرت وحدات سكنية بالتعاون مع وزارة الإسكان وكما يتم صرف التعويضات مباشرة طبقا لنوع العجز تصل إلى ١٠٠ ألف جنيه للعجز الكلي وتم رفعه الحد الأدنى للمصابين ٣٥ ألف جنيه وهذا اعتراف صريح بحقوق أسر الشهداء والمصابين.

وأضافت القباج أن الوزارة تعمل في مجال التأمينات الاجتماعية على صرف المعاشات الاستثنائية للشهداء، كما تستخرج بطاقات خدمات متكاملة جميع المصابين بعجز كلي أو جزئي بعد إطلاق الموقع الإلكتروني لتسجيل ذوي الإعاقة.

ولفتت القباج إلى أن أسر الشهداء أمانة في رقابنا ونقدم لهم كل الدعم، كما يتم توفير فرص العمل بالتعاون مع القطاع الخاص وتوفير قروض متناهية الصغر ونقل أصول إنتاجية.

وأكدت القباج على أهمية التنسيق مع المحافظين حيث يمتلك المجلس ١٨ فرع إقليمي على مستوى ١٨ محافظة يتم التنسيق بينها وبين المجلس لتقديم الخدمات الإجتماعية، مشيدة بإنشاء المجلس د قاعدة بيانات مميكنة بالتعاون مع التضامن لتصبح الخدمات الخدمة أكثر شفافية.

وقدمت القباج التحية لجهاز الخدمة الوطنية تحت قيادة القوات المسلحة وهو ما عدناه منهم دائما، مضيفة أن الوزارة ستظل داعمة للمجلس.

من جانبه، أكد اللواء اركان حرب عبد المنعم حافظ أمين عام المجلس أن دور المجلس الرئيسي هو تكريم الشهيد وتخليد ذكراه وأن المجلس يضع دائماً أسر الشهداء والمصابين محل الرعاية والاهتمام ولذا كان من الضروري تطوير مقر المجلس حتى يتماشى مع رؤية الدولة للوصول إلى خدمة متميزة في جميع النواحي وعلى المستوى المحلي والإقليمي

بالإضافة الى تطوير خدمات الرعاية الاجتماعية والدعم النفسي من خلال إطلاق اربع برامج تثقيفية لأسر الشهداء والمصابين وإجراء قرعة للعمرة بعد توقفها لقرابة خمس أعوام وإنشاء قسم للرصد الميداني وتحديث البيانات وتبني أبناء الشهداء والمصابين فنياً ورياضياً ودراسياً وافتتاح عدد من المكاتب الإقليمية لتوسيع رقعة الخدمة المقدمة كما تم الاهتمام أيضا بالعنصر البشري وتوفير التدريب اللازم لهم لاستيعاب خطط تطوير المجلس المستقبلية والاستفادة من الخبرات المختلفة.

وأضاف أن يقوم المجلس على حصر الضحايا وإعداد قاعدة بيانات لهم وتوفير وظائف ووحدات سكنية، ويوفر المجلس تعويض مادي ١٠٠ ألف جنيه لأسرة الشهيد ومن ٥٠٠٠ إلى ١٥ جنيه للمصاب ويعامل صاحب العجز الكلي معاملة الشهيد، فيما يوفر المجلس ١٥٠٠ جنيه شهريا حد أدنى للمعاشات.

وأكد أن عدد الشهداء المقيدين بقواعد البيانات هم ١٢٤٠، ٩١٩ منهم تم صرف الدعم والمعاشات لهم و٩٥ تم حفظ ملفاتهم للتلاعب و٢٢٦ جاري استكمال ملفاتهم كما يجري تنقية قواعد البيانات بشكل مستمر، كما سجل المجلس ٦١٤٠ مصابا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق