أخباراخبارالبرلمان

مصادر : مجلس النواب لن ينظر في طلب الاهلي برفع الحصانة عن مرتضي منصور

8 / 100

القاهرة : محمد ابو ياسين

قالت مصادر مطلعة باللجنة التشريعية بمجلس النواب، أن اللجنة لن تنظر في طلب رفع الحصانة الذي تقدم به محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، ضد النائب مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك.

كما كشفت المصادر إن اللائحة الداخلية لمجلس النواب نظمت إجراءات رفع الحصانة عن أي نائب سواء خلال انعقاد المجلس أو خلال الإجازة البرلمانية والشروط الواجب توافرها في طلب رفع الحصانة.

ووضحت ايضا أنه من ضمن الشروط الرئيسية لطلبات رفع الحصانة، أن يكون الطلب مقدما من إحدى الجهات القضائية، منها النائب العام أو المدعي العام العسكري بحسب الأحوال، وهو ما لا ينطبق على الخطاب الذي أرسله رئيس النادي الأهلي.

وقالت، أن المواد المتعلقة برفع الحصانة وفقا للائحة الداخلية لمجلس النواب، جاءت على النحو التالي:

مادة 356

لا يجوز فى غير حالة التلبس بالجريمة، أثناء دور انعقاد مجلس النواب، أن تتخذ ضد أى عضو من أعضائه أي إجراءات جنائية في مواد الجنايات والجنح سواء فى مرحلة التحقيق أو الإحالة إلى المحاكمة، إلا بإذن سابق من المجلس فى كل منها، وفى غير دور انعقاد المجلس، يتعين لاتخاذ أي من هذه الإجراءات أخذ إذن مكتب المجلس، ويخطر المجلس عند أول انعقاد بما اتخذ من إجراء فى هذا الشأن.

مادة 357

يقدم طلب الإذن برفع الحصانة عن العضو إلى رئيس المجلس، ويجب أن يتوافر فى الطلب الشروط الآتية:

أولاً: إذا كان مقدماً من إحدى الجهات القضائية:

1ـ أن يكون مقدما من النائب العام أو من المدعى العام العسكرى، بحسب الأحوال.

2ـ أن يبين الطلب الواقعة المنسوبة للعضو المطلوب رفع الحصانة بسببها، والمواد المؤثمة لهذه الواقعة.

قد ارسل رئيس النادى الأهلى خطابا للدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، وكل قيادات الدولة ومسؤوليها؛ مطالباً بالتفعيل العاجل للقانون برفع الحصانة عن مرتضى منصور رئيس الزمالك، بعد ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعى مساء أمس في فيديو تم تصويره داخل نادى الزمالك، على مرأى ومسمع من الجميع؛ يتضمن عبارات قاسية وردت على لسان رئيس نادى الزمالك تسيء لرئيس النادى الأهلى

كما طلب محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، فى خطابه، بسرعة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حتى يتسنى خضوع رئيس نادى الزمالك للتحقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى