آراء حرة

عميد كلية الآداب الأسبق يطالب الدولة بتوفير مشروعات للاستثمار للقضاء علي ظاهرة المستريحين

7 / 100

بقلم د/ احمد فاروق الجهمي

“توظيف الاموال في مشروعات صغيرة للشباب في محافظة المنيا بدلا من النصب والاحتيال من المستريحين”

أصبحت ظاهرة المستريحين ظاهرة مقلقة جدا في الوقت الحالي فقد انتشرت منذ عدة سنوات واختفت في اعقاب تحرير سعر صرف الجنية بعد أن رفع البنك المركزي الفائدة فاتجه المواطنين الي إيداع أموالهم في البنوك بسبب ارتفاع الاربحيه ولكن عندما عادت أو تراجعت بعض انخفاض الفائدة في البنوك بدأت ظاهرة المستريحين تطفو مرة أخري وجذب الراغبين في الثراء السريع بنسبة كبيرة قد تصل إلي 20% تقريبا
وبالرغم من انتشار هذه الظاهرة بيت المواطنين ولكن ما زال للأسف الشديد حتي الآن يقع في شباكها العديد من الضحايا الراغبين في الثراء السريع دون عمل مقابل يبيع عقارات او سيارات أو يبيع مصوغات ذهبية أو أخذ قروض من البنوك وأمتد هذا النصب والاحتيال وتوظيف الأموال خارج الوطن حيث يقوم بالدعاية له في الدول العربية بعض المناديب وإقناع الشباب العاملين بالخارج باستثمار أموالهم وهي تحويشة غربتهم لسنوات عديدة عند المستريح مقابل ارباح شهرية كبيرة افضل من إيداعها في البنوك
وسوف اتناول هذه المقالة من خلال عدة تساؤلات وهي :-
1- من هو المستريح ؟


2- ما هي السمات التي يتصف بها المستريح ؟
3- ما هي الأسباب الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وراء النصب والاحتيال وتوظيف الأموال ؟
4- ما هي مخاطر النصب والاحتيال وتوظيف الأموال ؟
5- كيفية التصدي لظاهرة الاحتيال والنصب وتوظيف الأموال ؟
6- توظيف الأموال من خلال طرق مشروعة ( عمل مشروعات استثمارية صغيرة للشباب (محافظة المنيا )
وللإجابة علي السؤال الاول من هو المستريح :
وهو الشخص الذي يقوم بقضايا النصب علي الموطنين بحجة توظيفها واستثمارها أو تشغيلها في مشروعات مقابل ارباح شهرية كبيرة أكثر من إيداعها في البنوك

أما بالنسبة للتساؤل الثاني ماهي السمات التي يتصف بها المستريح :- وهي
1- لديه قدرة علي النصب بذكاء خارق
2- لديه قدرة علي الاقناع
3- يتميز بلياقته وشياكته وكلامه المعسول الذي يخدع بها الآخرين
4- يتظاهر بأنه شخصية ودوده ومحبه للآخرين ويحب لهم الخير
5- يدعي التدين كمدخل له في نجاح خططه فيثق فيه الناس
وبالنسبة للأسباب الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وراء النصب والاختيال وتوظيف الأموال هي :-


1- الرغبة في الكسب السريع دون بذل مجهود يستحق ما يجري له وتتأكد المقولة الشهيرة منذ القدم في المجتمع المصري ” الطمع يقل ما جمع ” فالطمع هو السبب الأول وراء نجاح مثل هذه العمليات من النصب والخداع فطالما هناك طماع سيكون هناك بالتأكيد نصاب
2- تحقيق ربح مضمون وبنسبة أكثر من التي تعطيها البنوك للمودعين والحصول علي مبالغ مالية أكبر
3- جهل بعض المواطنين فبعض الضحايا اميين يجهلون القراءة والكتابة فيقعون ضحايا لطرق النصب والاحتيال
4- عدم دراية أو معرفة المواطنين بالمستريح بأنه نصاب ولا يملك من المال الذي يعمل به سوي مالهم فقط حيث يقوم بعمل دعاية كبيرة بين الفئات الأكثر احتياجا للمال كراتب شهري او يتم الدعاية له من المناديب في المراكز والقري والنجوع علي أن يكافئ المندوب الذي يجذب بعض المودعين للمستريح
5- الاحباط الشديد الذي تعاني منه نسبة كبيرة من المواطنين الذين يمتلكون مدخرات في البنوك ويفشلون في استثمارها في مشروعات صغيره لا يعرفون ربحيتها
6- رغبة كثير من المواطنين في تحسين مستوي معيشتهم بسبب الغلاء وارتفاع الأسعار وتجهيز أبنائهم وتأمين مستقبلهم
7- رغبة بعض الشباب المهاجرين خارج الوطن استثمار تحويشة الغربة لعدة سنوات وإرسالها الي المستريح بحجة ارباح شهرية كبيرة أكثر من إيداعها في البنوك بفوائد أقل
الاسباب الاقتصادية :-
1- ارتفاع نسبة التضخم والبطالة
2- ارتفاع مخاطر تنفيذ مشروعات صغيرة بسبب البيروقراطية والجمود المصرفي
3- ارتفاع تكاليف المعيشة بعد تحرير سعر الصرف اسهم في توجه عدد كبير من المواطنين الي استثمار مدخراتهم مع هؤلاء الاشخاص الذين يطلق عليه المستريحين من اجل مواجهة ضغوط المعيشة المتزايدة
4- اعتماد المستريحين علي شبكة واسعة من المناديب في مراكز وقري ونجوع لاجتذاب المواطنين حيث يرجعون لهم التأكيد علي حصولهم علي ارباح كبيرة شهريا ويتعاملون مع كبار العائلات ويمنحونهم نسبة كبيرة من الارباح من اجل الحصول علي الثقة وجذب المزيد من الضحايا والاموال
اما بالنسبة للتساؤل الرابع الخاص بمخاطر النصب والاحتيال وتوظيف الاموال علي الاقتصاد المصري :-


1- هذه الظاهرة لها تأثير خطير علي الاقتصاد الوطني الذي يمثل ستة اضعاف علي حد علمي الاقتصاد الرسمي فالاستثمار خارج الجهاز المصرفي يدخل ضمن الاقتصاد غير ارسمي او الاقتصاد غير مشروع
2- المستريحين او الذين يحصلون علي الاموال يعملون في اطار غير قانوني
3- المستريحون نصابون محترفون يمتلكون دوائر كبيرة من المعارف والعلاقات من اجل اغراء البسطاء
4- خسارة المدخرات جميعها في ايه لخطة وليس مضمونة كما يروج النصابون
5- هذه الظاهرة جزء من الاقتصاد الموازي فهو اقتصاد ضار بالدولة لأنه لم يمنح الدولة حقوقها في الضرائب او الرسوم

وبالنسبة للتساؤل الخامس :- كيفية التصدي لظاهرة الاحتيال والنصب وتوظيف الاموال
1- تعميم نظام الشمولي المالي والوصول به الي القري والريف المصري سواء في الصعيد او محافظات الوجه البحري
2- تقليل البيروقراطية في العمل الحكومي
3- تشجيع الاستثمار وتسهيل اجراءاته من اجل القضاء علي هذه الظاهرة
4- شن حملات واسعة النطاق في مختلف وسائل الاعلام وعقد ندوات ولقاءات مباشرة مع المواطنين للتوعية بمخاطر هذه الظاهرة عليهم وعلي الاقتصاد الوطني
5- ضرورة استحداث قوانين رادعة لطرق النصب والاحتيال الاشغال الشاقة المؤبدة للنصابين والمستريحين وكل ما يعاونوه من مناديب او ما الي ذاك
اما بالنسبة لتوظيف الاموال من خلال طرق مشروعة عمل مشروعات استثمارية صغيرة للشباب في محافظة المنيا :-
1-عمل مشروعات للشباب من خلال طرح اسهم للمواطنين للمشاركة في عمل مشروعات بدلا من توظيفها بطرق غير مشروعة واعطائها للمستريحين الذين يقومون بالنصب والاحتيال عليهم
2- تشغيل الشباب في هذه المشروعات من ابناء القري والمراكز الذين يبحثون عن فرض عمل
3- اقامة مشروعات صغيرة للشباب في الظهير الصحراوي للمراكز بدلا من الهجرة غير الشرعية والبحث عن فرص عمل
4- انشاء مصانع في محافظة المنيا لتوفير فرص عمل للشباب والحد من الهجرة الغير نظامية
5- تنفيذ حزمة متكاملة من الخدمات التنموية بالقري الاكثر احتياجا لهذه الخدمات من خلال تمويل مشروعات لتحسين البنية الاساسية والتنمية المجتمعية والبشرية لتساهم في رفع مستوي المعيشة لأبناء المحافظة
6- التوسع في تقديم التحويلات والخدمات التدريبية لأبناء محافظة المنيا لتشجيعهم علي العمل الحر واقامة مشروعات توفر لهم ولغيرهم فرص عمل مستقرة وناجحة
؟


الاستاذ الدكتور :- احمد فاروق الجهمي
العميد الاسبق لكلية الآداب جامعة المنيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار