أخبارآراء حرةاخبار

الثراء من جثث الموتي.. مافيا للتنقيب عن الآثار في بني مزار

8 / 100

كتب : احمد درويش


حضارة تسرق ومنازل تهدم وتصدع من خلال مافيا التنقيب علي الأثار والبحث عن الثراء السريع حيث ان الباحثين عن الثراء من خلال التنقيب عن الآثار ويواصلون جرائمهم في اللقاء الرعب بين السكان مخافة هدم المنازل علي رؤوسهم.


من أجل البحث عن الذهب داخل قبور الفراعنة اسفل المنازل، فهو حلم يراود الملايين من المواطنين الذين يبحثون يوميًا عن أثار المصريين القدماء بلا ملل، ولم يتوقف الأمر علي الانتظار لسنوات والتنقيب في الخفاء حتي لإبراهيم أحدا الا أن تصدع الحوائط وهبوط الاراضي فضحية لمن يقوم بهذا العمل الغير قانوني حتي لتيعرض نفسه للمساءلة القانونية وفي محاولة لتحقيق حلم الثراء السريع، هناك خريطة للأماكن التي يعتقد فيها الناس أن عليهم الحفر والتنقيب فيها، للحصول على قطع أثرية بها .


تجارة الآثار لا تختلف عن تجارة المخدرات الثراء من جثث الموتي.. مافيا للتنقيب عن الآثار في بني مزار فهما جريمتان متشابهتان لها تجار وصبيان يتوارثون المهنة ويعملون بالليل في الحفر تحت المنازل دون النظر إلي حال سكان هذه المنازل ان كانوا من كبار السن أو من ذوي الاحتياجات الخاصة أو أرامل أو مطلقات وليس لهم مأوي الا منازلهم التي يعيشون بها

والمثير٠ للدهشة.. فبين مشروعات كبرى ينتظرها العالم، منها المتحف المصرى الكبير، تتعدد

التقارير التى تكشف عن جرائم سرقة وإهمال للأثار، مما تحدث أخبارها استفزازا شعبيا،
وما يزيد الأمر استهجانا فتاوى بعض المشايخ التى تحلل تجارة الآثار؛ ما يدفع العديد للتساؤل فى اشمئزاز وضيق ما الذى يجعل هؤلاء الأشخاص يعيشون فى وطن حياتها الآثار.. بلد تمثل ثلث آثار العالم؟ مشاهد صاخبة عديدة فبدل من ان تكون هذه الكنوز في خزينة الدولة أو وضعها في متاحف لجذب السائحين من شتي بلاد العالم لتوفير عمله صعبة للبلاد نجد أن هذه الكنوز في أيدي مجرمين ليس في عقولهم الا عيشة الرفاهية.


فهل أن الأوان ان تهتم شرطة السياحة والاثار بمداهمة منازل من تسول لهم أنفسهم في البحثث عن الأثار وحماية المواطنين وتوفير الأمان لهم في بيوتهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى