آراء حرةأخبار

عواقب سيدفع ثمنها الاقتصاد العالمي بسبب سد النهضة

بقلم / طارق ترك

من حق الامارات ودول الخليج العربي أن تعمل علي ادارة مصالحها الشخصية كما تره وتتعاون بعمل ممر بينها وبين اثيوبيا وتخرج اثيوبية من دولة حبيسة الي دولة ذات أهمية وإنفتاح او تشارك في بناء محطات الطاقة باثيوبيا وبناء السد ولكن علينا نحن ايضا الفترة القادمة ونحن نمر باكبر قضية تمر علي الدولة المصرية ان نعمل علي ادارة مصالحنا الوطنية ،
نحن لا نحتاج من الاخوة بالخليج الادانه او الشجب او دعم وتايد ،
لان اذا كان هذا حقنا عليهم فقط،
هي الادانه والشجب ، فلهم ما لنا بعد ذلك وعلينا اعادة النظر بعد ذلك في القضايا والسياسات العربية .
نحن سنقوم بحماية أمننا القومي شعب وحكومة خلف جيشنا وقائدنا
مصر قادرة ليس فقط علي حمايه النيل بحدودها بل علي حمايه النيل من منبعه ،
دعوني اشرح لكم كلمات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي حينما رنت كلماته بمسامعي وقال ان المنطقة كلها ستتعرض بضرر
هل فكرتم ماذا سيحدث اذا بدأت عمليه عسكرية علي منابع النيل الموضوع يتخطي حدود أن تقوم عدد من الطائرات بمهمة لضرب السد والرجوع ..ولكني هنا ساضعكم معي في تصور لا احداث تلك الحرب ،
سيتحرك نسور الجو المصري من قواعدهم متجه لتدمير السد في بضع دقائق من خروجهم وسيقوم قبلها الجزء الاول من الطائرات بضرب كافة المنظومات الارضية لاي قواعد بجوار السد واي ممرات لاقلاع او هبوط بالطائرات الإثيوبية المتواجدة بإمكانها التي دراستها نسور الجو المصري جيداً ،
سيتحرك أسطول البحرية المصرية السادس من حيث القوة علي مستواه العالم بالبحر الاحمر والمتوسط لحماية قناة السويس و حدودنا بسيناء وليبيا وخليج العقبة ،
ستتوقف قناة السويس
و ينفصل العالم الشرقي بالغربي وسيتم فصل العالم مما سيؤثر علي كافة مجالات التجارة بالعالم وخاصة النفط ، هتعزل الأساطيل البحرية وجميع القوات العسكرية الامريكية بالعالم و يغلق كامل الطيران فوق سماء مصر وليبيا والسودان واجزاء من دول الشام وتلغي 25%من رحلات الطيران بسبب تلك الحرب والخسائر ستطول العالم سيقطع العالم مسافات طويله في التجارة البحرية اذا نشبت الحرب ، امريكا ادركت ان القضية اصبحت وجودية حقيقية لذالك تبنت القضية حفظ علي مصالحها .
شعب مصر خلف جيش مصر دائماً وابدَ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار