أخبارالكلمة الحرة لايتالمواهب الأدبيةثقافة

حدث بالفعل الحلقة (٥)

7 / 100

بقلم الكاتبة /هدي عبدالمقصود

الله اكبر….الله اكبر
صوت الأذان كأنه ايد حنينه بتطبطب على روحي. قمت اتوضيت وصليت. بعدها حسيت أن كل اللي بيحصلي ده كأنه فيلم بتفرج عليه. مش عارفه ليه مكنش جوايا اي إحساس بالخوف ولا الرهبه. يمكن شويه كان إحساسي إني داخله حرب ولازم أكسبها….
أكيد لو حد قالي اني بعد ما اتعرض لكل الرعب ده مش هبقى خايفه كنت هضحك لكن هي دي الحقيقه انا جوايا طاقة تحدي رهيبه. ومصره افهم.
علشان كده قمت جبت ورقه وقلم وابتديت ارتب افكاري.
مبدئيا لازم اعترف ان في حاجه مش مظبوطه بتحصلي.
وده ابتدا لما دخلت دار المسنين. بس بناءا على جواب زهره. انا دخلت الدار بسبب الحاجه ديه مش العكس. يعني انا دلوقتي مسيره مش مخيره. اعتقد اني حتى مش مالكه قراري اني اسيب الدار.
الحاجه التانيه واضح ان في علاقه بين أصولي و أصول زهره
وبين اللي بيحصلي. وده مش بس بناءا على جواب زهره لا ده كمان. لآن اسم المنصوريه اتردد في بيتنا كتير زمان. مش قادره افتكر عدد المرات اللي سمعت عمي الكبير الله يرحمه وهو بيطلب من ابويا وامي انهم يخلفوا تاني. ولا بنسى شكل أمي وهي بتعيط من خوفها ان ابويا يستجيب لضغط عمي ويتجوز تاني علشان يخلف. لما التحاليل اثبتت انها مش ممكن تقدر تخلف تاني. الغريبةان عمي مكنش عايز ابويا يتجوز علشان يجيب ولد. لاني سمعت امي وهي بتقوله في وسط دموعها ايه يضمنلك انه لو اتجوز تاني يخلف ولد. وقتها رد عليها ببرود. ميخصنيش يخلف ولد ولا بت المهم يخلف وخلاص. انا ربنا مأذنليش بالخلفه وبنتك مينفعش تبقى آخر نسلنا. وقتها امي بصيتله وهي مش فاهمه حاجه مستنيه يفسرلها كلامه. لكن هو تجاهلها وبص لأبويا
(سيبك من مراتك. متخليش دموع الحريم تطربق الدنيا على دماغ الكل. مبقيش في المنصوريه غير بت واحده. افهم بقى)
يااااه عيشنا في نكد مش طبيعي الايام اللي بعد كده صحيح انا كنت صغيره لكن مش بنسى ابدا. شكل امي وهي كل شويه تصرخ وتطلب من بابا انه يفهما. وهو ساكت وحزين.
كده مفيش مفر اني اعترف ان في حاجه تخص عيلتي انا وزهره وهي السبب.
طيب زهره طلبت مني ادور على طائر بن لاحد. و بافوميت.
وده بيأكد ان كل الخيوط مرتبطه ببعض. الورق اللي لقيته في درج بابا بيتكلم عن طائر. وصورة الشيطان بافومييت ده غير ان هو ده الشيطان اللي شفته في الحلم. وهو كمان التجسيد اللي شفته في الدار. واكيد طبعا بقيت متأكده دلوقتي انه مش حلم وان مرعي وفتحي متورطين في مصيبه سوده. وان وجودي انا وزهره وهما في المكان ده ليه هدف محدد. هدف شيطاني.
في حاجه كمان انا متأكده منها بس مش عايزه اصرح بيها دلوقتي غير لما يبقى عندي الدليل.
كده الخطوه الجايه بالنسبالي هتكون بيت عمي القديم. اللي عايشه في دلوقتي بنت الست اللي كانت بتخدم عمي وولادها.
هروح هناك وهحاول افتش كويس في اوضة عمي المقفوله. هو صحيح وصى ان نبويه وولادها يعيشوا فيه بعد ما اتطلقت علشان يرد جميل امها اللي خدمته وشالته في مرضه لحد ما مات. لكن بعد وفاته نبويه ادتني مفتاح اوضته وقالتلي ان ديه وصيته.
كلمت الدار وأخدت اجازه يومين علشان اقدر اسافر اسكندريه.
وصلت عند شقة عمي وقفت على الباب افكر هقول لنبويه اناجايه ليه. قلت لنفسي عادي يعني هقولها اني اخدت اجازه وجايه اغير جو وهقعد شويه في اوضة عمي.
خبطت ع الباب كتير لحد ما فتحتلي ..
سلمت عليها وقولتلها اني اخدت اجازه وجايه اغير جو وهدخل ارتاح شويه في اوضة عمي.
رد فعل نبويه كان مش طبيعي ابدا
سابتني ومردتش عليا ودخلت الحمام …!!
وقفت مكاني شويه وبعدين دخلت وقفلت الباب ومشيت ناحية اوضة عمي. وانا داخله لمحت بناتها قاعدين على السرير في الاوضه التانيه دخلت سلمت عليهم وقعدت وسطهم وفضلت الاعبهم بس برضوا رد فعلهم كان غريب مكنوش بيلعبوا ولا يضحكوا ..!!!
تليفوني رن… ده رقم نبويه. هي بتتصل من الحمام ولا ايه
الو
ايوه يا ست ندى معلش يا جارتي اتصلت وقالتلي انها شافتك طالعه البيت. معلش استنيني قدام الباب انا ربع ساعه وجايه
جسمي كله اتجمد مبتكلمش مش عارفه أرد طب مين اللي في الحمام حسيت بالخوف لا حسيت بالرعب ..
حاولت اجمع أعصابي وبصيت للبنات وبصوت واطي قولتلها طب ازاي بتنزلي وتسيبي العيال لوحدهم.. ..!
ردت وقالتلي لا انا مش سيباهم هما معايا ..!!
التليفون وقع من أيدي وقلبي وقف. باب الحمام اتفتح بصيت جنبي اشوف مين االي جنبي ولقيت ؟؟ …
لقيت بنتين بس مش هما اللي كانوا جنبي دول شكلهم مرعب وبيبوصولي نظره خلت جسمي اترعش ..
بصيت علي باب الحمام لاقيتها خارجه منه بس برضو مش نبويه خالص …
واحده شكلها مفزع شعرها كثيف واحمر وشها مش باين من شعرها وجايه ناحيتي ببطأ …!
حاولت أقوم رغم اني مكنتش حاسه برجلي من الخوف حاولت بس البنتين كانوا مكلبشين في أيدي ومقدرتش أتحرك من مكاني ..
دخلت الاوضة وقربت اكتر مني اكتر بيني وبينها مفيش …
جسمي كله مولع …حراره رهيبة وفي نفس الوقت بيرتعش خلاص وشها بقا قدام وشي تخيلوا الموقف ..
فجأة رفعت راسها ووشها بان ..؟؟
منظر مشوفتوش ولا هشوفه تاني مقدرتش ابص غمضت عيني ….
حسيت بأيد بتتلمس جسمي والنفس بيقرب اكتر تقريبا وشها لمس وشي وبصوت واطي غريب خشن قالتلي ….

انا مش هأذيكي دلوقتي بس قدامك ثلاث ايام تجيبي المفتاح الناقص وتدخلي البدروم انت وزهره.
البنات سابت أيدي فتحت عيني لقيتهم داخلين الحمام هما التلاته وقبل متخش لفت راسها وقالتلي اوعي تنسي المفتاح قدامك ثلاث ايام .. ودخلوا الحمام والباب اتقفل لوحده ورآهم …
انا خلاص تقريبا انهرت ووقعت ع الارض محسيتش بحاجه ..
فوقت بعدها مش عارفه بعد اد ايه علي تليفوني بيرن …
شاكر: انت فين أخدتي اجازه فجأه ليه و مكنتيش بتردي عليا تطمنينب عليكي ليه ..؟؟
قولتله انا كويسه سافرت اسكندريه وهرجع بليل. مش عارفه رد قال إيه لأني قفلت السكه.
وقومت براحه استعذت بالله وقومت خرجت من الشقة براحه وانا في قمة الرعب. وقررت استنى نبويه بره ومقولهاش حاجه من اللي حصل.
نبويه جت بعد شويه وفرحت بوجودي اوي. وقالتلي هحضر الغدا عقبال ما تريحي شويه. فتحت اوضة عمي بالمفتاح ودخلت. واول ما قفلت الباب ورايا……
يتبع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار