أخبارالكلمة الحرة لايتالمرأةالمواهب الأدبيةثقافة

حدث بالفعل ملحق خاص بالحلقه_الخامسه

5 / 100

كتب الكاتبة /هدي عبدالمقصود

اول ما دخلت اوضة عمي. حطيت ايدي على بوقي علشان اكتم صرختي. اللي شفته قدامي فاق قدرتي على التخيل. المره دي مش تخيلات ولا صوره ولا تجسد ثري دي. لأ ده تمثال ضخم لمخلوق شبه الخروف او المعزه مش قادره احدد👇👇
بصيت ورايا على نبويه لقيتها في المطبخ وبناتها بيلعبوا في الصاله.
مش ممكن الناس دي تكون عارفه ان الشئ ده موجود في شقتهم.
اكيد ده اتحط هنا علشان اشوفه.
دخلت ورجلي بتترعش وقفلت الباب ورايا.
قربت بحذر من التمثال وانا بحاول اردد الآيات القرآنيه اللي حفظاها بس للاسف كنت بتلغبط ومش عارفه اجمع. وفجأه لقيت درج الكومودينو اللي جنب ااسرير اتفتح لوحده. وعمل صوت مرعب مسكت نفسي بالعافيه علشان مهربش. هروبي دلوقتي هو التصرف المنطقي الوحيد. بس للأسف مش قادره اخد الخطوه دي. خلاص انا بقيت جوا النار ولازم افهم. قربت من الدرج وبصيت جواه لقيت ورقتين. نفس شكل الورقتين اللي كانوا في الدرج اللي في شقتنا.
مسكت الورقه الاولى واخدت نفس علشان اهدى وابتديت اقرا..
واضح ان الورقتين دول هيوضحوا المعلومات الخاصه ببافوميت.
زهره قالتلي دوري على طائر وبافوميتت..
. في بيتنا عرفت طائر وهنا هعرف بافومييت
ودلوقتي هسيبكم مع الورقه الاولى.

بافوميت

تسمية لكل ما هو شيطاني، أو بالأحرى هي التجسدات البشرية للشيطان في كافة الديانات والعقائد. ولا يعرف على وجه الدقة متى ذكرت هذه التسمية ولا أول من قالها، إلا أن البعض يرجحون أن أول من ذكرها هو الفارس الصليبي الأول “ريموند الأجليري”، حيث ورد في رسالته المؤرخة ١٠٩٨: “بينما يبزغ الفجر ، دعونا بأعلى أصواتنا: (بافوميت) ، وصلينا بصمت في قلوبنا للرب ، ثم هاجمناهم وطردناهم إلى خارج أسوار المدينة”.وكثيرا ما ذكر “بافوميت” في كتب السحر، وعلى رأسها كتاب الساحر الفرنسي Eliphas Levi’s .. اسم الكتاب “Dogme et Rituel de la Haute Magie“ وهو صادر عام 1897، وقد رسم فيه بافوميت في صورة اشتهرت جدا.. وهي عبارة عن رجل متربع له رأس ماعز ولحية ماعز وصدر امرأة و قرنين على رأسه بينهما شعلة، وعلى جبهته النجمة الخماسية، وإحدى يديه تشير إلى الأعلى ومكتوب عليها Solve والأخرى تشير إلى الأسفل ومكتوب عليها Cogula، وإحدى يديه أنثوية و الأخرى رجوليه… يقول Eliphas عن معنى هذه الرموز أن فكرة هذا التصوير هو اجتماع النقيضين لينتج من اجتماعهما هذا نورا كونيا، فلدينا اجتماع بين الإنسان والحيوان، وبين الذكر والأنثى، وحتى كلمتي Solve وCoagula تعبران عن عمليتين متضادتين فيزيائيتين “التذويب والتخثر”.
أول من اعترف بعبادة “بافوميت” كان فرسان الهيكل خلال محاكمتهم بأمر من الملك فيليب، بعد عودتهم من القدس، ووصف الفرسان بافوميت بأوصاف متعددة، ووجدت صورة بافومين على كنيسة من كنائس الفرسان القديمة واسمها كنيسة Saint Merri، في عام 1966، أسس أنتون ليفي “كنيسة الشيطان” بمدينة سان فرانسيسكو بأمريكا عام 1966 وجعل رمزها الرسمي بافوميت يتوسط النجمة الخماسية وحولها حروف هي حروف كلمة بافوميت، وذكر ليفي في كتابه إنجيل الشيطان Stanic Bible أن فرسان الهيكل كانوا يعبدون بافوميت كرمز للشيطان، وقال إن بافوميت يمثل قوى الظلام…
لحد هنا انتهت الصفحه الاولى.
طيب نشوف الصفحه التانيه كده
اول ما بصيت على الصفحه التانيه حسيت الدنيا بتلف بيا.
بقى هو ده الموضوع. يعني….
كفايه كده نكمل الحلقه الجايه.
يتبع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار