آراء حرة

سلامة حجازي يكتب: “الديموغرافيا والمخطط القذر”

بقلم : سلامة حجازي

مخطط الديموغرافيا هو أكبر مخطط عالمي سياسي لا يجيده سوى أقذر وأخبث السياسيين في العالم، فالحروب الدينية والمذهبية الممنهجة، والجماعات الدينية المتعصبة المسلحة، والتي ترعاها بعض الدول الأوروبية والأمريكية، تسعى جاهدةً لتغيير تركيبة السكان في العالم، وفي كل مرة يتغير الميزان الديموغرافي بالفعل في قارة من القارات.

فالذين نشروا تقارير ودراسات عن زيادة انتشار الإسلام في “أوروبا” والغرب، هم مَن وراء هذا المخطط ، وكان أول مخطط تم تنفيذه في ثمانينيات القرن الماضي بدعم الدول العربيّة للجهاد في “أفغانستان”، حيث تم حرق وإبادة الشباب المسلم تحت راية القاعدة والجهاد ضد “الاتحاد السوفيتي”، ثم حرب الإبادة في “البوسنة والهرسك”، وجاءت بعد ذلك حرب ” العراق” و” إيران” والتي كانت وراءها الولايات المتحدة الأمريكية، ثم بعد ذلك غزو “العراق” عام 2003 بحُجة امتلاك “صدام حسين” للقنابل النووية، ومن هنا جاء انهيار معظم الدول العربية دولةً تلو الأخرى.

وقد دُمرت دولة “العراق” وجيشها الذي كان يُعد أقوى الجيوش العربية الإسلامية في المنطقة، ثم سيطر الشيعة على مفاصل الدولة بالكامل، ناهيك عن التدخل الإيراني والذي يعد انتهاكًا خطيرًا لهوية الدولة العربية، ثم التدخل الحوثي الإيراني في دولة “اليمن”، والذي أفقد الدولة اليمنية السنية مذهبها وهويتها العربية، مثلما حدث في الدولة العراقية، ومن بعدهما الدولة السورية التى أصبحت عبارة عن أشلاء، صراعات مذهبية وتدخلات خارجية، فكان هو نفس المخطط للقضاء على الإسلام وتقليص عدد المسلمين في الشرق الأوسط.

ولازالت اللعبة مستمرة حتى تنتهي عند آخر مرحلة منها في إبادة العرب والمسلمين وتقليص تعدادهم ونسبتهم في العالم
وإفقارهم وتهجيرهم وتحويلهم إلى لاجئين، وبالفعل قد حصدت دول الغرب والصهيوأمريكية، ما زرعته في الوطن العربي من تهجير ولجوء وقتل المئات يوميًا وتجويع الشعوب العربية.

فكان هذا المخطط القذر، الغايةٌ منه الحفاظ على توازنٍ ديموغرافي لصالح قوى عالمية واستعمارية وسياسية خبيثة ماكرة، وبالرغم من ذلك فما زالت الإنسانية المغفلة تسير إلى حتفها تبعًا لمخطط رسمه شرذمة أشرار في العالم، والأمم لا تزال مغيبة ونائمة، وتساق إلى الذبح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار